Shamma, Naseer | Iraq

We welcome Naseer Shamma, as an Ambassador of NVPF.

نحن نرحب بنصير شما، كسفيرلمؤسسة اللاعنف NVPF.

Naseer Shamma assigned a group of Iraqi intellectuals to study at the Academic University of Non-Violence and Human Rights (AUNOHR) in Beirut, with the aim of forming an Iraqi task-force with the aim of promoting a culture of non-violence and introduce NVP throughout Iraq.

The group has already succeeded in establishing a number of workshops in Baghdad and other areas throughout Iraq, in preparation for the first Iraqi conference of non- violence. The event with coincide with the unveiling of our sculpture in the centre of Baghdad, Shamma has worked extensively on spreading non-violence values through his music and firm views expressed in the media, additionally he has advocated to include the principles of non-violence in the educational curriculum of Iraq.

نحن نرحب بنصير شما، كسفيرلمؤسسة اللاعنف NVP، وقد كلف مجموعة من المثقفين العراقيين للدراسة في جامعة اللاعنف وحقوق الانسان (AUHNOHR) في بيروت، بهدف تشكيل قوة عمل عراقية للترويج لثقافة اللاعنف وادخال NVP في جميع انحاء العراق.

نجحت المجموعة بالفعل في انشاء عدد من ورش العمل في بغداد وغيرها من المحافظات العراقية، تحضيرا للمؤتمر العراقي الاول لللاعنف يتزامن مع هذا الحدث الكشف عن تمثالنا ( المسدس المعقوف) في وسط بغداد.

عمل نصير شمة على نشر قيم اللاعنف من خلال مؤلفاته المويسقية ووجهات نظره القوية التي اعرب عنها في وسائل الاعلام، بالاظافة الى انه دعى الى شمل مبادىء اللاعنف في المناهج التعليمية في العراق. 

Nonviolence_NaseerShamma_Ambassador Orig Image.JPG

-----

The Non-Violence Project Foundation NVPF

لماذا نفعل ما نفعله:

كل ما نفعله نحن نفعله لاننا نريد انهاء العنف، نحن ببساطة نعتقد ان العنف سىء والسلام جيد.

نحن نؤمن بان كل من راى او شاهد عنفا حقيقيا ، يريد ان يعيش حياة مسالمة وليس حيات عنيفة. نحن نؤمن بانك انت وكل شخص اخر لديك القدرة على القيام بشيء رائع في حياتك والتاثير ايجابيا على حياة الاشخاص من حولك.

نعتقد ان المهاتما غاندي كات علي صواب عندما قال " اذا كنت تريد تغيير العالم، فيجب ان تبدأ بالاطفال"

نحن نؤمن بالتعليم، ونحن نعتقد انه ينبغي ان يكون الدافع وراء الرغبة في المعرفة، وليس من واجب التدريس.

 

ألهم!

ألهام الشباب لحل النزاعات دون عنف.

تحفيز!

تحفيز الشباب من خلال بناء احترام الذات والاوعي.

اشراك!

آشراك الشباب للحد من العنف بشكل نشط وجذري.

على مر السنين قمنا بتعليم اكثر من 8 مليون طالب، ورياضيين، ومدرسيين، ومدربيين، وقادة شباب حول كيفية حل النزاعات سلميا.

كيف نفعلها

نحن نلهم ونحفز ونشرك الشباب لفهم كيفية حل النزاعات سلميا. ونلتقي بهم في اماكنهم ـ في مدارسهم، ونواديهم الرياضية، وفي الشوارع وعلي الانترنيت.

 

يعتمد نهجنا التعليمي على طريقتين تعليمييتين غي رسميتين ـ التفاعل والابداع. وهي مدعومة بالنتائج العلمية والدراسية والبحثية من بعض العقول الاكثر خبرة في العالم في مجال علم النفس. نحن ندرج ايضا جرعة كبيرة من الفطرة السلمية وتجاربنا الخاصة منذ اكثر من 20 عاما كنا نتفاعل مع الشباب.

 

يتم تنفيذ البرنامج من قبل المعلمين المخضرمين، والمدربين الرياضيين وقادة الشباب، الذين نقدم لهم التدريب المباشر وجها لوجه او التعليم الرقمي، مما يوفر لهم الارشادات والثقة والادوات المفيدة.

ما الذي نفعله: 

نحن نركز على مجاليين: التعليم ورفع الوعي.

نحن نقوم بتثقيف الشباب والكبار في مجالات مثل أحترام الذات وادارة النزاعات والتواصل والذكاء العاطفي واللاعنف.

 

نتخذ اجراءات لزيادة الوعي برسالتنا اللاعنفية وحركتنا ورمزنا الفريد. هذا يتيح لنا نشر برامجنا بشكل اكبر، واستفادة المزيد من الشباب حول التغليم ورفع الوعي.

تعليم  

" الهام الشباب من خلال التعليم" هي فلسفتنا من اجل التغيير. ان تغيير المواقف والسلوكيات، وتعزيز العلاقات المحترمةاللاعنفية هو ما نسعى اليه.

نحن نجعل من الممكن للمعلمين والمدربيين والرياضيين وقادة الشباب التفاعل مع الشباب وجها لوجه، وكذلك من خلال التعليم الالكتروني وغيره من الاشكال الرقمية ذات الصلة. تتوفر برامجنا حاليا باللغات الانجليزية والاسبانية والبرتغالية واليونانية واليابانية.

 

تحقق من الرياضة من اجل السلاموبرامجنا التعليمية الاخرى

نحن دائما نبحث عن المدارس والاندية الرياضية والمربيين الجيديين الذين يشاركونا طموحاتنا والذين هم على استعداد لتنفيذ برامجنا في احيائهم المحلية.

زيادة الوعي  

نستخدم رمزنا ـ  منحوتة اللاعنف  ـ لرفع الوعيحول العالم. انه تمثال رائع ونستخدمه للالهام وكعنصر ابداعي في برامجنا التعليمية.

تم انشاء المسدس المعقود في الاصل كذكرى تقديرية للمغني الاسطوري وكاتب الاغاني جون لينون، ومنذ ذلك الحين اصبحت واحدة من اكثر الرموز المعروفة في العالم لللاعنف والسلام. منذ وضع التمثال البرونزي الاصلي خارج مقر الامم المتحدة في عام 1988 ، وضعت تماثسل مماثلة في اكثر من 30 موقعا مرموقا في القارات الخمس.

 

اقرأ المزيد عن التمثال

يساعدنا ايضا سفراء عالميون رائعون وابطال محليونرائعون. انهم ينضمون الى حركتنا من خلال ترجمة رمزنا بشكل فني بطريقتهم الخاصة ونشر رسالتنا عبر الاحداث وقنوات التواصل الجتماعي الخاصة لهم. يتم عرض تماثيلنا الملونة في جولة اللاعنف حول العالم من اجل زيادة الوعي العام ببرامجنا التعليمية وكذلك ايصال رسالة غير غير ثقافية وغير دينية وغير سياسية عن اللاعنف.